العوارض الجانبية والمخاطر

حمل متعدد

تتقارب نسبة احتمال حدوث حمل متعدد اثناء تلك الاجراءات المساعدة للحمل من ٢٠-٣٠٪. هذه النسبة المحتلمة، غالبا ما تكون لحمل التوأمين؛ لكن على أي حال، أعداد أكثر من الاثنين في الحمل حدثت في الماضي. اذا تبين ان الام تحمل ثلاثة توائم أو أكثر، فتتفاقم المخاطر على الأم والأطفال. كنتيجة لهذا، قد تنصح العميلة بالخضوع لتقليص عدد الأجنة (fetal reduction).

زيادة تحفيز المبايض

اثناء تحفيز التبويض (OI)، تحفز المبايض بالدواء لانتاج العديد من الحويصلات. عند بعض النساء (من ٢-٤٪)، ينمو عدد كبير من الحويصلات (٢٠ أو أكثر). حينئذ يكمن الخطر في تضخم المبيض. بالأخص النساء اللاتي يعانين من مرض تكيس المبايض، حيث يصل المبيض الى حجم كبير، وحينئذ ستشعر المريضة بدرجة عالية من عدم الراحة وآلام بالبطن. اذا ما نشبت هذه المشكلة، فتُنصَح المريضة بزيارة الطبيب.

التفاعلات السلبية من الادوية\ العدوى

اثناء فترة الفحص و العلاج، قد تُظهر احدى العميلات تفاعل الحساسية من احد العلاجات؛ على سبيل المثال، وبالرغم من ندرتها، فبعض العميلات يُظهرن تفاعل حساسية من اليود المستخدم اثناء ال(HSG). أيضا، قد يُظهر احيانا تعدد الحَقن العضلي الاحمرار، أو الالم، أو التهيُّج الجلدي. يستلزم على العميلة الاتصال مباشرة وعلى نحو السرعة بالطبيب المعالج اذا ما ظهر عليها: الالم الشديد، أو تفاعل الحساسية العنيف من أي علاجات مستخدمة. من الممكن الاصابة بالعدوى جراء أي عملية جراحية أياً كانت. في مركز حياة، تراعى كل المقاييس للتأكد من التعقيم المضبوط للأدوات، و منح قمة العناية و الرعاية أثناء التعامل مع العملاء. في بعض الاجراءات المحددة، كالحصول على البويضة، تحقن المضادات الحيوية بالوريد لمنع الحصول على العدوى. لكن حتى وإن كان الأطباء يحرصون أتم الحرص على توخي الحذر من العدوى( فالعدوى قد تنتقل بل تنتقل فعلا).  لذلك، اذا شعرت أي عميلة بالالم، أو عدم الراحة، أو نزيف غير مبرر، فيلزم عليها التواصل مع الطبيب المعالج فورا.