اجراءات تشخيصية للرجال

اجراءات تشخيصية للرجال

من أجل تقييم العقم في الرجال يمكن إجراء ما يلي: تحليل السائل المنوي، وعمل مزرعة للسائل المنوي، والتحليل الهرموني، وفحص المسالك البولية، وسحب عينة المني البربخية من خلال الجلد، وسحب عينة المني من الخصية، واستخلاص عينة المني من الخصية، والفحوصات الفيروسية، و الفحص الجيني.

تحليل السائل المنوي

اثناء تحليل السائل المنوي، يتم قياس أربع خصائص للقذفة الواحدة. الخصائص التي تُعايَن هي: حجم السائل المنوي، وتركيز الحيوانات المنوية (تعداد)، ونسبة الحيوانات المنوية التي تتحرك (الحركة)، ونسبة الحيوانات المنوية التي هي طبيعية في المظهر (مورفولوجيا - morphology). عادة، فإن حجم السائل المنوي للرجل يكون أكثر من اثنين سنتيمتر مكعب، و يكون تعداد الحيوانات المنوية فيه ما يقرب من ٢٠ مليون في السنتيمتر المكعب، ويحتوي على ٥٠٪ من الحيوانات المنوية المتحركة، وتكون الحيوانات المنوية طبيعية المظهر بنسبة ١٥-٢٠٪ .

مزرعة السائل المنوي

يتم تنفيذ ذلك غالبا في حالات الأمراض التي تظهر عليها الأعراض، أو عندما يُكشَف عن خلايا صديدية في تحليل السائل المنوي (leucospermia).

سحب عينة المني البربخية خلال الجلد

إذا تم إجراء فحص المسالك البولية و أسفر عن انسداد أو عدم وجود القناة الدافقة، فيمكن سحب عينة المني البربخية خلال الجلد للحصول على حيوانات منوية حية. اثناء سحب عينة المني البربخية خلال الجلد(PESA) يتم إعطاء الذكور تخدير موضعي، أو تخدير عام، أو مهدئ. ثم يتم سحب الحيوانات المنوية من البربخ، أو منطقة سكون الحيوانات المنوية المُنتَجَة.

سحب عينة المني من الخصية (TESA)، أو استخلاص عينة المني من الخصية (TESE)

في  سحب عينة المني من الخصية (TESA)، أو استخلاص عينة المني من الخصية (TESE)، يتم شفط أنسجة الخصية التي تحتوي على الأنابيب المُخَلِّقَة للحيوانات المنوية (الموقع الفعلي لتخليق الحيوانات المنوية)؛ أو يتم استخلاصها من الخصية، في حين أن العميل يكون تحت تأثير التخدير الموضعي، أو العام. ويمكن بعد ذلك تجميد النسيج للحيلولة دون الحاجة لتكرار هذا الإجراء بعينه.

هذا الإجراء ضروري في حالات غياب الحيوانات المنوية؛ أو حالات النقص الشديد في تعداد، أو حركية الحيوانات المنوية؛ وذلك في العملاء الذين لديهم على الأقل خصية واحدة ذات حجم عادي مع مستوى عادي لهرمون FSH. قد يوفر هذا الاجراء معلومات لتوقع نسبة نجاح الحقن المجهري (ICSI) بالحيوانات المنوية من الخصية.

الالتهاب الكبدي (B)، و(C)، وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)

تدار الفحوصات  بشكل روتيني لتشخيص المرضى الحاملين لهذه الفيروسات؛ لأنها قد تنتقل للأنثى، أو لأحد مقدمي الرعاية الصحية.