حفظ الحيوانات المنوية، أو البويضات، أوالاجنه بالتجميد

حفظ الحيوانات المنوية، أو البويضات، أوالاجنه بالتجميد

الحفظ بالتجميد يشير الى تجميد الجنين البشري. اذاً، فيمكن الاحتفاظ بالأجنة الاضافية. قد تستطيع الأجنة المجمدة الحياة لما يقارب السنوات العشرة. تجمد الأجنة في درجات حرارة دون الصفر؛ تصل الى سالب ١٩٦ درجة مئوية. أثبتت عملية الحفظ بالتجميد انها مفيدة جدا للزوجين الخاضعين للعمليات المساعدة على الانجاب. الحفظ بالتجميد سمح بتجنب عمليتي تنشيط التبويض و شفط البويضات؛ وهما مرحلتان ضروريتان للعديد من العمليات المساعدة على الانجاب. ونتيجة لهذا، إن لم تحظى احدى المريضات بنجاح الحمل من اول عملية مساعدة على الانجاب؛ فتتمكن من البدء بمحاولة ثانية على وجه السرعة. من الممكن نقل الأجنة الزائده التي حفظت بالتجميد اثناء دورة حيض طبيعية أو دورة صناعية، ولا تحتاج المريضة للخضوع لعملية تنشيط التبويض.

عندما تكون المريضة في دورة حيض طبيعية، تنقل الأجنة بعد التبويض ب٥-٦ أيام. يستخدم السونار للتأكد أن التبويض قد حدث بالفعل. عند المريضات اللواتي يعانين من اضطرابات الدورة الشهرية، تستخدم العلاجات الدوائية للتحكم بالدورة، و جعل البطانة الداخلية للرحم تنمو. بعد تجهيز البطانة الرحمية، يعطَى البروجسترون ويتم نقل الأجنة بعد ٥-٦ أيام (thawing embryo transfer).

هناك بعض المشاكل للحفظ بالتجميد. أولا، في بعض الحالات لا تنجو البويضات من عملية فك التجميد. معدل نسبة الأجنة المجمدة التي تبقى على قيد الحياة ما يقارب ٤٠-٦٠٪.  أحيانا، تنجم عن عملية التجميد تكوين الثلج خارج أو داخل الخلية، أو الجفاف؛  كل هذا مدمر للأجنة. مؤخرا، أُدخِلَت عملية التجميد بالتزجج (vitrification) للمساعدة على منع مشاكل تكوين الثلج. في عملية التجميد بالتزجج (vitrification)، تضاف مواد تحمي من تكوين التثلج قبل عملية التبريد. هذا يساعد على خفض درجة التجمد، و زيادة لزوجة السائل؛ وبالنتيجة، عوضا عن حدوث التبلور، فان السائل يتحول الى ثلج غير متبلور.

الزوجان اللذان يريدان استخدام الحفظ بالتبريد يستلزم عليهما اخبار المركز عن نواياهما المستقبلية بما يخص الأجنة المجمدة. هناك قائمة اسعار منفصلة موضوعة للحفظ بالتبريد.
يمكن تجميد الحيوانات المنوية أيضا بذات الطريقة (semen cryopreservation). هذه ايضا ميزة للزوجين، حيث ان ذلك يجعل الحيوانات المنوية متاحة في الحالات الطارئة. فعلى سبيل المثال، قد تظهر بعض المواقف التي ينتج فيها رجل، كانت خصوبته طبيعية مسبقا، عدد أقل من المناسب في عينة الحيوانات المنوية. في مثل تلك المواقف الغير متوقعة، يمكن استخدام الحيوانات المنوية التي قد تم تجميدها. قد يكون هذا مفيدا جدا اذا لم يستطيع الطبيب التواصل مع الزوجين. في الكثير من الحالات، يكون عامل التوقيت مهم جدا. لا تستطيع البويضات المكوث طويلا بعد الحصول عليها بدون ان تخصب، لذلك التأخر في عملية حقن الحيوان المنوي قد يسفر عن فشل عملية الإخصاب.